أشعار أنمــار أشعاري اكتبها بين حين وآخر، قد تكون واقعية وقد لا تكون، إنها ألعابي، أحبابي، خيالاتي التي أهرب بها مني

أشعــار أنمــار (228 قطعة)

عندما كنت أكتب، أشعاري منذ عام 1992 وحتى الآن، رغم أن العدد قد تقلص كثيراً من قطعتين شعريتين يومياً تقريباً إلى قطعة أو أقل في العام، هنا أسردها كلها وأضيفها كلما سنح لي الوقت.

أحدث الأشعار إضافةً - 5 قطع أضيفت يوم 9/1/2016

السبت
10 ت1
1992

نسمات في قلبي 1

فتاتي ... وصوتها الحنون؟ أين الهرب؟ ... أين المفر؟ وأين قلبي غداً سيكون ؟ فلقد نسيتُكَ قلبي فهل يا ترى قد نسيتِ؟ نسيتُكِ يا فتاة الحب عندما أحببتِ أو أعطيت ونسيتُ الأغنية التي غنيتيها


الأحد
11 ت1
1992

نسمات في قلبي 2

في أخر مكالمة لها قبل سنين أجل ... يا فتاة ... لقد نسيت نيست صوتك ... نسيت إسمك نسيت حبك ... أو الذي تدعين فأي أنت؟ ... أين هاتفك؟ أم نسيت أنت أيضاً ؟ زكيف عساكِ ... تتذكرين ؟


الأربعاء
28 ت1
1992

نسمات في قلبي 8

فكيف يا تُرى تسألين؟ أن كانت كل هذه السنين قد غيرت ما في صدري من يقين؟ أو كيف يا تُرى قد نسيتِ إن كنتِ قد هويتِ أو ما هويتِ؟ أو إن كان هواك مثل ما رجيتِ؟ فإن كنت فعلاً لا تذكرين


أشعار عشوائية

الجمعة
8 نيسان
1994

يوميات 4

الساعة الخامسة عصراً .. الجمعة السابع من شباط .. عام اثنين وتسعين : كنت أكلمكِ من غرفة أخي الثاني قلتِ لقد تملكني إحساسٌ هاني ولم أستطع أن أردعه وأهديتني أغنيةً لسميرة سعيد


الجمعة
21 آذار
2003

لا أشتكي

ولم تغرورق عيناك أمامي وتبكي كأنني أستطيع أن أراك وأجلس معك متى ما أشاء أنا وأنك قد تتصلين في أي دقيقة ما هذا ؟ ... ألست بعيدة ؟ ------ كأن شيئاً لم يكن كأننا لم نجمع أغراضنا ونرتحل


السبت
3 آب
2002

أنت .. لم تري بعد مني 1

في لحظة سريعة .. من جرأتي؟ أتخجلين من جرأتي .. وأنت الجمال؟ حتماً .. أنت بعد لم تري مني ما استطيع أن أعطيك من هوىً قتال هاك اذاً .. حبي .. هاك قلبي هاك بعضاً من بحاري الطوال --------