أشعار أنمــار أشعاري اكتبها بين حين وآخر، قد تكون واقعية وقد لا تكون، إنها ألعابي، أحبابي، خيالاتي التي أهرب بها مني

أشعــار أنمــار (228 قطعة)

عندما كنت أكتب، أشعاري منذ عام 1992 وحتى الآن، رغم أن العدد قد تقلص كثيراً من قطعتين شعريتين يومياً تقريباً إلى قطعة أو أقل في العام، هنا أسردها كلها وأضيفها كلما سنح لي الوقت.

أحدث الأشعار إضافةً - 5 قطع أضيفت يوم 9/1/2016

السبت
10 ت1
1992

نسمات في قلبي 1

فتاتي ... وصوتها الحنون؟ أين الهرب؟ ... أين المفر؟ وأين قلبي غداً سيكون ؟ فلقد نسيتُكَ قلبي فهل يا ترى قد نسيتِ؟ نسيتُكِ يا فتاة الحب عندما أحببتِ أو أعطيت ونسيتُ الأغنية التي غنيتيها


الأحد
11 ت1
1992

نسمات في قلبي 2

لم أعد أتذكر ما قالته لي في أخر مكالمة لها قبل سنين أجل ... يا فتاة ... لقد نسيت نيست صوتك ... نسيت إسمك نسيت حبك ... أو الذي تدعين فأي أنت؟ ... أين هاتفك؟ أم نسيت أنت أيضاً ؟


الأربعاء
28 ت1
1992

نسمات في قلبي 8

وتلقفتني ... قبل السقوط يداي ؟ فكيف يا تُرى تسألين؟ أن كانت كل هذه السنين قد غيرت ما في صدري من يقين؟ أو كيف يا تُرى قد نسيتِ إن كنتِ قد هويتِ أو ما هويتِ؟ أو إن كان هواك مثل ما رجيتِ؟


أشعار عشوائية

الأربعاء
25 ك2
1995

أحبكِ ... لا تُقال

صراخ .. لا تسمعه أذنان "أحبك" .. كأن الفراق لا يستطيع أن يوقف الانسان مهما طال .. مهما زاد من وحشة -------- "أحبك" .. عبر الحدود صرخات .. تسمعها من أميال تدخل فيك .. كأنها خيال


الثلاثاء
5 نيسان
1994

يوميات 2

الجمعة … الثاني والعشرين : لم أرها .. ولم أر فتاةً تجذب انتباهي لم أعثر على واحدةً تطفئ شعلة السنين لكنني وجدت كثيراتٍ جميلات ويستحقن النظر إليهن .. ويستحين --------


الأحد
3 نيسان
1994

مات الإنسان 8

غداً … عندما تريني ستندبين حظك …وتلعنيه ووقتها ستشعرين …بما أجرعه ستعرفين بأنني ذو قلبٍ هفهاف لكنك .. قد علمت بعد فوات الأوان.. علمت بعدما غزاني الجفاف وبعد أن مات كل ما في الإنسان --------