أشعار أنمــار أشعاري اكتبها بين حين وآخر، قد تكون واقعية وقد لا تكون، إنها ألعابي، أحبابي، خيالاتي التي أهرب بها مني

أشعــار أنمــار (228 قطعة)

عندما كنت أكتب، أشعاري منذ عام 1992 وحتى الآن، رغم أن العدد قد تقلص كثيراً من قطعتين شعريتين يومياً تقريباً إلى قطعة أو أقل في العام، هنا أسردها كلها وأضيفها كلما سنح لي الوقت.

أحدث الأشعار إضافةً - 5 قطع أضيفت يوم 9/1/2016

السبت
10 ت1
1992

نسمات في قلبي 1

أما من مهربٍ وقد نسيت فتاتي ... وصوتها الحنون؟ أين الهرب؟ ... أين المفر؟ وأين قلبي غداً سيكون ؟ فلقد نسيتُكَ قلبي فهل يا ترى قد نسيتِ؟ نسيتُكِ يا فتاة الحب عندما أحببتِ أو أعطيت


الأحد
11 ت1
1992

نسمات في قلبي 2

لم أعد أحلم كما كنت أحلم لم أعد أتذكر ما قالته لي في أخر مكالمة لها قبل سنين أجل ... يا فتاة ... لقد نسيت نيست صوتك ... نسيت إسمك نسيت حبك ... أو الذي تدعين فأي أنت؟ ... أين هاتفك؟


الأربعاء
28 ت1
1992

نسمات في قلبي 8

أنني هويت من دنياي وتلقفتني ... قبل السقوط يداي ؟ فكيف يا تُرى تسألين؟ أن كانت كل هذه السنين قد غيرت ما في صدري من يقين؟ أو كيف يا تُرى قد نسيتِ إن كنتِ قد هويتِ أو ما هويتِ؟


أشعار عشوائية

السبت
5 ت2
1994

أحبكِ ... كلمة لسان

ثوانٌ تمر .. من سنين أنها همسة .. انها دمعة قطرة من بحر .. أو شمعة لا تنير سوى جزء ضئيل من ظلام الطريق .. في الليل "أحبك" .. خداع الانسان كلمة يقولها خلال ثوان لا يعي معناها داخل الصدور


الأربعاء
4 أيار
1994

يوميات 13

ثلاث مراتٍ لتضمني احتراقي الأولى .. صباحاً .. تخبريني فيها عن شوقك إلي وعن عدم اشتياقي والثانية عصراً أخبرك فيها بأنني أهواك وبأنني سأموت إن لم أراك وأخبرك بأنني أحتاجك


الجمعة
30 أيلول
1994

لا تلتفت

ليس هناك ما يستحق النظر إليه لا تلتفتِ .. لا تلتفتِ عندما تسمعين صوتي يناديك انه صدى صوتي فلا تلتفتِ لا لقد نسيتُ كل ما جرى نسيتُ كما أنت نسيتِ نسيتُك ونسيت اسمك --------