أشعار أنمــار أشعاري اكتبها بين حين وآخر، قد تكون واقعية وقد لا تكون، إنها ألعابي، أحبابي، خيالاتي التي أهرب بها مني

أشعــار أنمــار (228 قطعة)

عندما كنت أكتب، أشعاري منذ عام 1992 وحتى الآن، رغم أن العدد قد تقلص كثيراً من قطعتين شعريتين يومياً تقريباً إلى قطعة أو أقل في العام، هنا أسردها كلها وأضيفها كلما سنح لي الوقت.

أحدث الأشعار إضافةً - 5 قطع أضيفت يوم 9/1/2016

السبت
10 ت1
1992

نسمات في قلبي 1

أما من ملجأٍ من هذا الجنون أما من مهربٍ وقد نسيت فتاتي ... وصوتها الحنون؟ أين الهرب؟ ... أين المفر؟ وأين قلبي غداً سيكون ؟ فلقد نسيتُكَ قلبي فهل يا ترى قد نسيتِ؟ نسيتُكِ يا فتاة الحب


الأحد
11 ت1
1992

نسمات في قلبي 2

لم أعد أحلم كما كنت أحلم لم أعد أتذكر ما قالته لي في أخر مكالمة لها قبل سنين أجل ... يا فتاة ... لقد نسيت نيست صوتك ... نسيت إسمك نسيت حبك ... أو الذي تدعين فأي أنت؟ ... أين هاتفك؟


الأربعاء
28 ت1
1992

نسمات في قلبي 8

أنني هويت من دنياي وتلقفتني ... قبل السقوط يداي ؟ فكيف يا تُرى تسألين؟ أن كانت كل هذه السنين قد غيرت ما في صدري من يقين؟ أو كيف يا تُرى قد نسيتِ إن كنتِ قد هويتِ أو ما هويتِ؟


أشعار عشوائية

الإثنين
18 ت2
2002

لا تسأليني

لا تسأليني أرجوك .. لا تسأليني فأنا لن أقول لك .. كم أهواك -------- خذيني بنظراتٍ من عينيك تشربين بها قوتي وأملاكي وأسكريني ببؤبؤيك حتى لا أنسى يوماً رؤياك ثم اسأليني بعدها عن حبي لعينيك


السبت
18 آذار
1995

بجانبي ... مرة

يسألني عن فتاةٍ حلت في قلبي هنا على يميني منذ فترة الى جانبي كنت تجلسين أمسَ .. أو غداً .. أو قبل سنين تكسرين قيودي وتلعبين بي تسايرين أحلامي لتهربي الى جانبي .. جلست مرة


السبت
1 أيار
1993

دموعها التي في قلبي 4

ويتهادى ليسقط عند الشباك كانت تهوى شخصاً تركي وكانت تبكي تبكي كما يبكي البشر كما يفعلون بالقمر .. والمطر كانت كمن فقد هواه وكمن أحب فعلاً .. وهواه غير انها كانت مع هذا .. تهواه